U3F1ZWV6ZTE5NzUwNDc4Njc4X0FjdGl2YXRpb24yMjM3NDU2NzU0Nzg=
recent
أخبار ساخنة

اسرائيلي يرتدي الزي السعودي في الرياض

الصحفي الاسرائلي بالزي السعودي في الرياض
اسرائلي بالزي السعودي في الرياض
صحفي "إسرائيلي" في المملكة العربية السعودية بالزي السعودي


وقد كانت جريدة "إسرائيل هيوم" نشرت تقريرا تحت عنوان
" في المملكة السعودية بالزي اليهودي والعباءة."

وبحسب ما زعمت الصحيفة، فإن التقرير يصف كواليس زيارة قام بها "الصحفي الإسرائيلي يوسف زينيتش إلى المملكة اعتبارا من تقديم مناشدة الاستحواذ على تأشيرة وحتى خاتمة رحلته".

واستنكر مغردون عرب في هذه الزيارة، متسائلين عن الأسلوب الذي دخل بها الصحفي إلى المملكة السعودية، التي تمنع دخول الإسرائيليين إلى أراضيها.

وتداول "مغردون عرب" في النص بغزارة مرفقا بترجمة للعربية. وانقسموا إلى فريقين شكك أحدهما في النص ووصفوه بالمفبرك، بينما تتم آخرون عن إشارة تلك الزيارة، مرجحين أن الصحفي الإسرائيلي دخل إلى المملكة العربية السعودية بجواز سفر أمريكي أو أوروبي.

فمن هو "الصحفي الإسرائيلي" يوسف زينيتش.

"يوسف زينيتش" هو صحفي من اليهود الحريديم ويكتب في عديدة مواقع عبرية من ضمنها جريدة "إسرائيل هيوم".

وفي بحث أجرته الصحيفه، توصلت إلى حساب على تويتر يحمل اسم الصحفي المذكور الذي أصدر تغريدة ذكر فيها أنه ليس إسرائيليا وشكر متابعيه على تفاعلهم مع زيارته للمملكة السعودية متمنيا أن يعم السلام العالم.

وقد أعلن الصحفي في مقاله عوامل زيارته للمملكة العربية السعودية، موضحا أنه أراد حضور منافسة "الفورمولا " التي تمت إقامة في العاصمة السعودية الرياض قبل أشهر.

ووفقا لما أتى في التقرير، فإن الصحفي لم يحلم يوما زيارة المملكة السعودية، حتى صادف مقالا عن احتمال إنتاج تأشيرات دخول إلى المملكة.

ويقول: "فهمت أن السلطات المملكة السعودية أسست هيئة عامة للرياضة، لتنظيم نشاطات رياضية وثقافية من أجل جلب السياح. الحدث الأول كان ماراثون الجائزة الكبرى "فورمولا إي" الذي أقيم في كانون الأول/شهر ديسمبر الزمن الفائت بداخل منطقة الدرعية الأثرية في شمال في غرب العاصمة السعودية الرياض."

ويضيف الصحفي: "‎يحق للسياح الذين أعربوا عن اهتمامهم بالحدث الاستحواذ على تأشيرة عبر الإنترنت، دون الاحتياج إلى زيارة السفارة أو القنصلية. وتم إنتاج تأشيرة بمدة 30 يوما، تشترط على غير المسلمين عدم زيارة المدن الإسلامية المقدسة. وتسلمت التأشيرة مع تذكرة للسباق لاغير".

وصرح الصحفي أنه سافر من إسرائيل إلى تركيا ومنها إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

ويردف:" في مكتب الخطوط المملكة السعودية في إسطنبول تحليل ممثل مؤسسة الطيران جواز سفري باهتمام ثم سألني هل أنت من إسرائيل؟ فقلت ‎"لا أنا من الولايات المتحدة الامريكية"فتأكد من جواز السفر مرة ثانية وبدا غير مرتاح لقراءة اسمي اليهودي. وصرح "شالوم يوسف زينيتش"ثم سألني "يا يوسف، هل تسافر لمشاهدة الفورمولا؟" عندما أجابته بنعم، تمنى لي سفرية سعيدة".

ولم ينس الصحفي الجديد عن أفعال تحليل حقائبه التي وصفها بلحظات الزعر.

واختتم الصحفي مقاله بالقول: "لقد تعلمت العديد من المملكة السعودية. فالناس ودودون بشكل كبير، ولم أشعر بالتهديد ".

وعن تقارب الصلات بين البلدين أفاد: "يظهر أننا نقترب من اليوم الذي سيصبح فيه ذلك الحلم حقيقة".

وقد ظهر الصحفي في مجموعة صور أصدرها حساب "إسرائيل بالعربية" وهو يلبس ملابس عربية تقليدية أفاد إنه اشتراها من مكان البيع والشراء الأرمينية في فلسطين قبل سفره إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

وقد أعلن الصحفي في مقاله عوامل زيارته للمملكة السعودية، موضحا أنه أراد حضور منافسة "الفورمولا " التي تمت إقامة في العاصمة السعودية الرياض قبل أشهر.

ووفقا لما أتى في التقرير، فإن الصحفي لم يحلم يوما زيارة المملكة السعودية، حتى صادف مقالا عن احتمال إنتاج تأشيرات دخول إلى المملكة.

ويقول: "فهمت أن السلطات المملكة السعودية أسست هيئة عامة للرياضة، لتنظيم نشاطات رياضية وثقافية من أجل جلب السياح. الحدث الأول كان ماراثون الجائزة الكبرى "فورمولا إي" الذي أقيم في شهر ديسمبر/ديسمبر الزمن الفائت داخل حدود منطقة الدرعية الأثرية في شمال في غرب الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية."

ويضيف الصحفي: "‎يحق للسياح الذين أعربوا عن اهتمامهم بالحدث الاستحواذ على تأشيرة عبر الإنترنت، دون الاحتياج إلى زيارة السفارة أو القنصلية. وتم إنتاج تأشيرة بمدة 30 يوما، تشترط على غير المسلمين عدم زيارة المدن الإسلامية المقدسة. وتسلمت التأشيرة مع تذكرة للسباق لاغير".

وصرح الصحفي أنه سافر من إسرائيل إلى تركيا ومنها إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.

ويردف:" في مكتب الخطوط المملكة السعودية في إسطنبول تحليل ممثل مؤسسة الطيران جواز سفري بحرص ثم سألني هل أنت من إسرائيل؟ فقلت ‎"لا أنا من الولايات المتحدة الامريكية"، فتأكد من جواز السفر مرة ثانية وبدا غير مرتاح لقراءة اسمي اليهودي. وتحدث "شالوم يوسف زينيتش"، ثم سألني "يا يوسف، هل تسافر لمشاهدة الفورمولا؟" عندما أجابته بنعم، تمنى لي سفرية سعيدة".

ولم ينس الصحفي الجديد عن أعمال تحليل حقائبه التي وصفها بلحظات الزعر.

واختتم الصحفي مقاله بالقول: "لقد تعلمت العديد من المملكة السعودية. فالناس ودودون بشكل كبير، ولم أشعر بالتهديد ".

وعن تقارب الصلات بين البلدين صرح: "يظهر أننا نقترب من اليوم الذي سيصبح فيه ذلك الحلم حقيقة".

وقد ظهر الصحفي في مجموعة صور أصدرها حساب "إسرائيل بالعربية" وهو يلبس ملابس عربية تقليدية أفاد إنه اشتراها من مكان البيع والشراء الأرمينية في فلسطين المحتلة قبل سفره إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.


فمن هو الصحفي الإسرائيلي يوسف زينيتش؟

يوسف زينيتش هو صحفي من اليهود الحريديم ويكتب في عديدة مواقع عبرية من ضمنها جريدة "إسرائيل هيوم".

وفي بحث أجرته بي بي سي، توصلت إلى حساب على تويتر يحمل اسم الصحفي المذكور الذي أصدر تغريدة ذكر فيها أنه ليس إسرائيليا وشكر متابعيه على تفاعلهم مع زيارته للمملكة السعودية متمنيا أن يعم السلام العالم.

وقد أعلن الصحفي في مقاله عوامل زيارته للمملكة العربية السعودية، موضحا أنه أراد حضور منافسة "الفورمولا " التي تمت إقامة في العاصمة السعودية الرياض قبل أشهر.

ووفقا لما أتى في التقرير، فإن الصحفي لم يحلم يوما زيارة المملكة السعودية، حتى صادف مقالا عن احتمال إنتاج تأشيرات دخول إلى المملكة.

ويقول: "فهمت أن السلطات المملكة العربية السعودية أسست هيئة عامة للرياضة، لتنظيم نشاطات رياضية وثقافية من أجل جلب السياح. الحدث الأول كان ماراثون الجائزة الكبرى "فورمولا إي" الذي أقيم في شهر ديسمبر/ديسمبر الزمن الفائت داخل حدود منطقة الدرعية الأثرية في شمال في غرب الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية."

ويضيف الصحفي: "‎يحق للسياح الذين أعربوا عن اهتمامهم بالحدث الاستحواذ على تأشيرة عبر الإنترنت، دون الاحتياج إلى زيارة السفارة أو القنصلية. وتم إنتاج تأشيرة بمدة 30 يوما، تشترط على غير المسلمين عدم زيارة المدن الإسلامية المقدسة. وتسلمت التأشيرة مع تذكرة للسباق لاغير".

وصرح الصحفي أنه سافر من إسرائيل إلى تركيا ومنها إلى العاصمة السعودية الرياض.

ويردف:" في مكتب الخطوط المملكة السعودية في إسطنبول تحليل ممثل مؤسسة الطيران جواز سفري بحرص ثم سألني هل أنت من إسرائيل؟ فقلت ‎"لا أنا من الولايات المتحدة الامريكية"، فتأكد من جواز السفر مرة ثانية وبدا غير مرتاح لقراءة اسمي اليهودي. وصرح "شالوم يوسف زينيتش"، ثم سألني "يا يوسف، هل تسافر لمشاهدة الفورمولا؟" عندما أجابته بنعم، تمنى لي سفرية سعيدة".

ولم ينس الصحفي الجديد عن ممارسات تحليل حقائبه التي وصفها بلحظات الزعر.

واختتم الصحفي مقاله بالقول: "لقد تعلمت العديد من السعودية. فالناس ودودون جدا، ولم أشعر بالتهديد ".

وعن تقارب الصلات بين البلدين أفاد: "يظهر أننا نقترب من اليوم الذي سيصبح فيه ذلك الحلم حقيقة".

وقد ظهر الصحفي في مجموعة صور أصدرها حساب "إسرائيل بالعربية" وهو يلبس ملابس عربية تقليدية صرح إنه اشتراها من مكان البيع والشراء الأرمينية في القدس المحتلة قبل سفره إلى الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية.
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة