U3F1ZWV6ZTE5NzUwNDc4Njc4X0FjdGl2YXRpb24yMjM3NDU2NzU0Nzg=
recent
أخبار ساخنة

روايات غرام تحيا الديمقراطية وتسقط كل الأحكام الأخرى

روايات غرام تحيا الديمقراطية وتسقط كل الأحكام الأخرى.
روايات|صراع الأجيال|تحيا الديمقراطية وتسقط كل الأحكام الأخرى .!
روايات|صراع الأجيال|تحيا الديمقراطية وتسقط كل الأحكام الأخرى .!



الجزء الأول 

صراع الأجيال ...تحيا الديمقراطية وتسقط كل الأحكام الأخرى ..
روايات غرام.
في أحد الأيام الذي يصادف كونه يوم الخميس فترة الظهيرة ..هيونة تعود للمنزل بعد أن قامت بتأجيل هذا الفصل من الكلية ...
"روايات غرام"
تدخل المنزل متجاهلة السلام على رجال العائلة الذين استيقظو للتو وعيونهم مازالت نصف مفتوحة ..
يستلقون على كنبات الصالة التي في طريقها للأهتراء ويشاهدون كليب غنائي هابط ..
بصوت عالي تنادي على أخوتها مادون سن العشرين :سارة حازم عيد وزيد ومعتز بسرعة للمطبخ ...
قبل أن يفيق الرجال الثلاثة من سكرة مايشاهدون .."روايات غرام"
كان الباب قد أو صد عنهم بالمفتاح والكرسي التي تجلس عليه هيونة ...
مادون العشرين بداخل المطبخ يتناول الطعام .."روايات غرام"
في الخارج الرجال الثلاثة يطرقون الباب ويرفسونه بغضب ..
صلاح :ياقليلين الحياا تحرمونا من العيشة ..
فهد بغضب :هيا يالحية أنا أبوك تقفلين الباب بوجهــي .."روايات غرام"
محمد :سم هاااري يارب يالفقراوية ...
هيونة من داخل المطبخ :بكيفي انا حرة الأكل اللي أشترية بفلوسي يحرم عليكم تذوقونه اعطيه الكلاب ولايطب بطونكم
الجوعان يروح يشتري ومطرح مايسري يهري ...
فهد :الله لايربحكم من عيال عاقين ..
هيونه لأخوتها الأصغر سناً:أي واحد فاشل زيادة عالة مامنه منفعه بيكون هذا مصيرة اللي يبغى يجلس معنا على الأكل
لازم يكون له فايدة ولابيكون مع بقية الفاشلين اللي ورى هالباب ..
حازم :أمرك ياريس ..
معتز يشير بعلامة لايك :اوكي ..
زيد بفم ممتليء بطعام :تبغي انسم كفاراتهم اكسر قزاز بس لاتحرميني من الأكل ..
مرون ذو الخمس سنوات :أفقع وجيهمم ..
هيونه تحمله لتضعه في حجرها :يالبي القوي وه فديتك ...
حازم وهو يسكب المشروب الغازي بالكؤوس :وش مخططنا اليوم ..
معتز :لسى جاري البحث عن سخانة ..
هيونه :برافو عليك سخانة اهم شي خلو كل بحثكم مسلط عليها
عيد :أعرف بيت يغيرون أثاثهم ..
زيد :ماغيروا سخانات أن مراقبهم كل اللي رموه غبي مايفيدنا
سارة بتررد :عندي أقتراح ..
هيونه :اللي هو .."روايات غرام"
سارة :وأنا راجعة من المدرسة شفت بيت بحوشهم سخانات مو جديدة بس مارموها ممكن بيرجعون يركبونها ..4 سخانات ..
زيد بصدمة:نسررررق..
حازم :الموضوع يحتاج تفكير
معتز:لنا شهر نبحث مالقينا سخانة ولاحتى خربانة ..
هيونة :الشتاء على وشك بنموت برد ..
حازم :قضي الأمر نأخذ سخانة وحدة عندهم ثلاث غيرها ...
زيد :السررقة حررام .."روايات غرام"
هيونة :أحنا محتاجين لو ماأخذناها من وين بنحصل سخانة ...
عيد بحيرة:يعني مافيها شي ...
معتز:الفقراء مالهم الا هالطريقة هم يقدرون يشترون وسخانهم مستخدم بس احنا من وين لنا ...
رأي الكاتبة [السرقة حرام
قال الرسول صلى الله عليه وسلم :((إنما هلك الذين من قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيهم الشريف تركوه، وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد، وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ))
والفقر ليس عذر لأرتكاب ماحرم الله ]
توقف هنا النقاش ربما أتفقوا في ظاهر الأمر ولكن في دواخلهم هناك الكثير من الصراعات وتردد حول مايجوز ولايجوز
حول هل يحق لهم السرقة تحت غطاء الفقر...
في خارج المطبخ ..
صلاح الستيني المستلقى على ظهرة يرفس محمد :قم جبلنا غداء ..
محمد ابن العشرينات يتصفح هاتفه :هات فلووس
صلاح :فهد عط ولدك فلوس يجيب لنا غداء ...
محمد بضحكة :فهد لو عنده قرش بيجي البيت .."روايات غرام"
وقف غضبان :الله لايبارك فيك ولابعيالك ذبحتوني جوع ...يالعاقيين ..
فهد الذي عاد للأرض الواقع للتو بعد أن كان يتأمل مذيعة الأخبار الجميلة :يالعم ابو ماجد على وين ...
محمد :راح يلحق غداء ابو بشاير ..
يقفز فهد ملتقطَ شماغة ليلحق هو ايضاً غداء أبو بشاير وهو أحد الجيران المقربين منهم الذي لاينحرجون من فرض أنفسهم
عليه لتناول الوجبات وبشكل متكرر ..
فهد بسخرية :صدق فقراوية مايستحون .."روايات غرام"
على شاشة هاتفه جاري الأتصال بال الخوي :الووو وينك يالحبيب ..تغديت ..حلو طيب انا مسافة الطريق وجايك ..ثلاث دقايق انتظرني ...
ثواني وصفعة الباب خلفه تدوي بالبيت ..
حاازم بصفير النصر :تفرقة قطاوة الحارة ..
معتز يتخطاه للخارج:انا بطلع عندنا مباراة تكسير رووس برجع نص العصر لاترسلون أحد وراي ..
زيد يرمي مابيدة ليلحق به:أنا بروح معاك..
سارة بنبرة خبث :عيد يومك بالمواعيين ..
عيد ينظر بصدمة للمجلى حيث تكومت المواعين من الليلة الماضية ..ويبرز أول وأخر أسلحتة للتهرب من المهمة المرهقة :لا أنا ولد الأولاد مايشتغلون بأشغال البيت هذي للبنات ..
حازم من مقعدة بصالة وهو يلاعب مروان :أخطأت الخيار .. في هذا البيت القوة للنساء والهيمنة للأقلية ..كونك ولد شيء لايدعي للفخر...
عيد :ماراح اغسل المواعين أنا مو بنت ...
هيونة بسخرية :تغسل المواعين او المنفى .. اعيد وازيد وأقول أنا ماني مجبرة أطعم أحد يعصيني ويخالفني الرأي ...
عيد بإستسلام :الله على الظالم يجيكم يوم ..
سارة بتشفي :أنت قبلنا ياعيد سعيد ...
غادر المطبخ تاركة الأثنان يتجادلات إلا مالانهاية ..
استلقت على سريرها واجابة على هاتفها :أيوة بشورة .."روايات غرام"
بشاير :ردي عالواتس بسرعة ماعندي رصيد ..
واتس اب
هيونة :هلا
بشاير:اليوم عندنا حفلة تطلعين معنا يمكن يطلع لك 300
هيونة :حلو مرا محتاجة من معنا
بشاير :أمي والبنات اللي تعرفين ...
هيونة :الأستراحة بعيدة ...
بشاير:مشوار ساعة حفلة نجاح الله يكثر هالحفلات ولا مالنا سوق..
هيونه :كم ساعة..
بشاير:ثلاث ساعات ..
هيونة :طيب انا اخليك اللحين بنام لي ساعتين امس مانمت ..
,,,,,,,

في الصالة سارة تحل واجباتها مروان يلعب ,,حازم على الكمبيوتر المكتبي يطبع بحوث ويبيعها على زملائة ..وعيد
مازال في المطبخ في معركة مع المواعين ...
يرجع صلاح من الخارج ..
ويستقبلة مروان بتأففه من رائحتة السيئة :وعع مو حلوة ريحتك ..
يدفعه بعصاة التي يتكيء عليها ...قبل أن يجلس على أحدى الكنبات ويختطف جهاز التحكم من يد الصغير اللي يلعب به كسيارة .. ويدير التلفاز عن قناة الأناشيد التي كان يستمع إليها ...
مرون ببكاء :لااا رجعة ابي قناتي ...حازمم شوفه ...
حازم بدون أن يلتفت عن شاشة كمبيوترة :عمي رجعه مروان مايبصك فمة لين ترجع له قناته .
العجوز بعدم أهتمام :عمرة ماصك فمه ولد فهد والسمع ماأسمع زين ...
حاز بتأفف وهو يزيح سماعات الكمبيوتر :وبعدين يعني التلفزيون لنااا والرسيفر لنا ليش ماتجيب لك تلفزيون خاص فيك
وتشوف فيه اللي تبغاة ... بعدين مع احترامي لك انت رجل هنا ورجل بالقبر ومازالت تتفرج أغاني وكلبات وأفلام متى بتتوب إن شاءالله ...
العجوز :والله بيت ولد أخوي والحديث يقول أنت ومالك لأبيك .. يعني كل اللي لكم بهالبيت أصلاً لأبوكم ...
حازم بغضب :شيبان مخرفين ماتعرفون الدين إلا بمصلحتكم ...
وأتجه بحديثه لمروان الذي مازال يبكي:انت خلاااص بس صك فمك بس بتوجع راسي ...
سارة :هههي سلتوح لاتتكلم مع الطفل كذا ...
وبصوت حاني :خلاص مرمر اووص اللحين اشغلك على الأيباد توم اند جيري ...
عيد يضحك من داخل المطبخ :حااازم صرت سلتوح مبروك عليك اللقب الجديد...

,,,,,,,"روايات غرام"

منتصف العصر معتز وزيد عائدين للمنزل وبالطريق يتصادفان مع والدهم المنخرط في حديث مع شخص غريب ...
معتز بنية خبيثه يقترب من والده :بابا نبي فلوس للدكان ...
زيد :أيوة محتاجين مية ريال ..
معتز ببراءة :الله يخليك يابابا والله أمور مهمة ..
فهد يتعرض لأرتفاع مفاجيء بالضغط ورغبة بالأنفجار ..ولكن برستيجة أمام الأخرين يحتم عليه الهدوء :يابابا اللحين روحوا البيت وأنا اجيب اغراض الدكان ..
معتز بنبرة مستفزة :بس أنت ماتعرفها يابابا ..
فهد بشدة :عطني ورقة المقاضي أشوف..
زيد وهو يشير لرأسه:أنا حافظ المقاضي هنا ..
فهد بعد أن لاحظ التأفف على ملامح الرجل ..أخرج محفظته وأعطى الشقيين ماأرادى بدون رغبة منه ..ولكن سيستعيدها منهم حتى لو بالقوة ...
"روايات غرام"
عاد الثنائي للمنزل محملين بغنائمهما..
سارة بأندهاش :عندكم فلوس ...
زيد بلهجة أنتصار :سرقنا فهوود ..
عيد :كيييف ..
معتز يجلس كالملوك بقدم على الأخرى ويدية مشغولتين أحداهما تحمل مشروب طاقة والأخرى حلاوة مصاص :بسبب عبقريتي ..أول ماشفته واقف مع شخص غريب ليس من أهل الحارة أيقنت أنه يقوم بالنصب والأحتيال على ذالك الشخص
وبالتأكيد سيتظاهر أمامة بالأستقامة لذلك جهزت كل أسلحتي الأحتيالية التي ورثت منه وهاجمته ..
زيد تعلو وجهه نظرة الأشمئزاز :انت وقف فلسفة جبتلي الغثيان .. بالعربي ياحلوين أحرجناة قدام الرجال ونطلنا منه مية ريال ..
سارة بغباء :نطلنا وش يعني ..
زيد بملل:سرقنا ..
حازم يخرج من المطبخ بعد أن أعد لنفسه كوب من الشاهي :مية ريال قضيتوها على الخرابيط هذي لو جايبين فيها شابورة
وصامولي لوقت الزنقة مو أحسن ...
معتز :هادم اللذات ..
عيد :مايجوز نقول عن النعمة خرابيط ...
حازم :بشرب الشاهي هذا وبننطلق للمهمة .. عيد جهز العربية ..وسارة جهزي عنوان البيت ..
سارة :اوه مو حافظته بس أروح معك أدلك ..
حازم :لاتحاولين بالتفصيل الممل وين البيت وقت صلاة المغرب بنسرق السخانة وبنروح انا ومعتز وعيد ..
حينها حاول زيد الحديث ولكن :لاتحاااول مابتروح معنا أنتا دوووب وبتعطلنا ...
,,,,,,,,
صوت المنبة ينتشلها من أفضع كوابيسها لقد رأت أن سر عائلتها الصغير قد انكشف ...
جلست وهي تفرك رأسها بعنف لتزيل الصداع الذي يكاد يفتك بها .. لقد حل الظلام أصوات المساجد تصلي هو الصوت الوحيد الذي يصلها بالعادة بمنزلهم الصاخب لايصلها هذا الصوت إلا الفجر ...قامت بأستعجال نزلت من الطابق الثاني المظلم لتجد الطابق الأول بأنوارة والتلفاز على قناة الأناشيد التي يحبها مروان ..أرض الصالة تعمها الفوضى.. الأبواب مفتوحة ...ولايوجد أحد ..
هيونة بغضب:هين ياساروة بكسر رقبتك لو رجعتي ...
عادت لغرفتها لتأدي صلاتها ..

,,,,,,

بالشارع الخالي إلا من بعض المصليين الخارجين للتو من المسجد ثلاث فتية يدفعوة عربة تسوق بداخلها سخانة ...
معتز:بسرعة بسرعة بدوا يطلعون ..
حازم :خلاص تعدينا حارتهم اللي بيشوفنا اهل حارتنا اللي متعودين يشوفنا بهالمنظر ...
عيد :ماراح يدون أنا سارقينا يحسبون نجمع اللي يرمون كالعادة ..
معتز بقلق :ماأدري أحس أنا مكشوفين ..
حازم :لأنك غبي أنت مفكر الناس ماتشوف غيرك ..منظرنا جداً عادي وطبيعي لأي شخص يعرفنا ..
كم مرة دفينا هالعربية وهي مليانة للاخر عمر أحد وقفنا وقال من أين لكم هذا ..
عيد :بالعربي يامعتز الفيلسوق انت ينطبق عليك مثل الحرامي على راسه ريشة ..
معتز الذي انزاح بعض من قلقة :أنت أنطم ..احنا ارتبكنا جريمة لو قبض علينا ماأدري وش ممكن يصير عقابنا ..
حازم بداخلة اتخذ قرارة معتز أرنب جبان لايصلح لمثل هذه المهمات لقد وضع عليه علامة أكس ..
,,,,,,,,
تدخل لصالون الحلاقة وبيدها تمسكر مروان الذي يبكي ويتملل ..
سارة لعامل الصالون :بسرعة قص شعرة خله زيرو ...
مروان بصراخ :لااا ماااأبي شعري أحبه لااا والله أعلم هيونة ..
سارة بتجاهل تام لمروان:بسرعة أنت شوف شغلك ..
وتحت أنظارها بدأ شعر مروان الباكي يتساقط ليرافق دموعة التي بللت ملابسه ...
بعد أن تمت المهمة أنهار مروان بالبكاء أكثر وهو يرى صورته بالمرأة قد أصبحت بشعه بنظرة بعد أختفاء شعرة علماً بأن
شعرة لم يحلق بأكمله ولكن مظهرة مختلف جداً بهذا الشعر القصير عن شعره الذي كان يغطي عينية ويلامس كتوفة ..
مروان بصوت مختنق بالبكاء:أكرهكي ياقبيحة والله أقص شعرك ياحيوووانه ..
سارة تسحبة بعنف لتخرج به من صالون الحلاقة وتعود به للمنزل ..
..
تجلس أمام تلفاز تحتسي قهوتها السوداء المرة .. بعد أن قررت أفضل أستغلال هذا الموقف الغريب نادر الحدوث بأن تسترخي .. ولم يدوم ذالك لأكثر من عشر دقائق كان أول الواصلين فرقة اللصوص ...
حازم :سلام جبنا السخانة ..
معتز يرتمي على الكنبة :بغى يوقف قلبي ...
عيد ينادي :زيوود ههييي وينه ..؟!
هيونة :مافيه أحد غيري شوفت عينك ..
حازم :سارة ومراون ..
هيونة :خلني أمسكها الحيوانه بكسر راسها ...
عيد بتشفي :جنت على نفسها براقش .. هييي زيود ..
زيد الذي ينزل السلم وعلى وجهه معالم النوم :جيتووو ..
هيونة :انت من وين طلعت ..
زيد :كنت نايم فوق ..
حازم :يمكن سارة ..بتر جملته بعد أن سمع صوت مروان يأتي من الخارج ...
يدخل مروان بمظهرة الجديد ويسرع ليلقي نفسه على هيونة وهو يبكي ويشتكي :شعري قصته ..
سارة اللي دخلت للتو :انطم عورت راسي ...
حازم بصدمة :ليش كذا ...
هيونة بغضب شديد :أنت ياحيوانة وين قصيتي شعرة ..
سارة :بالدكان مثلاً أكيد بصالون ..
هيونة تحاول أزاحة مروان المتمسك بها :لااا أنا اليوم كاسرة رقبتك كاسرتها ومعلقتك مع سيقانك بالمروحة...
حازم :ليييش قصيتي شعرة ..
سارة بخوف :لأنو كل الناس تسمية الصيني ... ولأنه يحسب نفسه بنت ..
مروان مازال متمسك بهيونة:انا مو بنت
سارة :كان يلعب ويقول أنا حلوو .. يعني يفكر نفسه بنت ..
معتز :أنا بعد حلوو
عيد :أنا حلووو
زيد ببحة النوم:لا أنت بشع..
معتز :يعني صرنا بنات ..
سارة :أنتم اصلاً مختلين عقلين ,,وبأصرار على رأيها :مروان حالة خاصة ..
فرت هاربة بعد أن رأت هيونة تفصل توصيلة الكهرباء ..
حازم يمسك بـ هيونة :الظرب مو حل ..
معتز :برأيي اخر الحلول الظرب لكن سارة تحتاج لسلخ مو ظرب بس ..
سارة المرعوبة من نية هيونة :أنت أنطم عساك للحادث ..
هيونة مازالت مصرة على ظربها:بعد تدعين لك لسان يالعجوز الدعاية ..
عيد يتصنع الضحك :العجوز الدعاية أحلى لللقب ..
تقف على الباب تشاهد المعركة الجارية في منزل الجيران ..
بشورة :يعني متى بتخلص هالهوشة ..
هيونة تستدير لها :جيتي ..
بشورة :كسرت الجوال عليك يالله السيارة تنتظرنا ..
هيون ترمي سلك الكهرباء من يدها وتسارع لأرتداء عبائتها وبتهديد لسارة :انتي تشوفين خليني أرجع ...
بعد خروج الفتاتين ..
حازم بغيض :هذي صدق ماتستحي ..
معتز :مين بشورة ..عادي فرندتنا ..ليكون تبغاها تتغطى عنك ..
زيد :اصلاً بشورة ماتتغطى ياغبي ..
مروان بغيض :والله اذبحكي وانت نايمة ..
حازم بلين:خلاص حبيبي شوف كيف طلعت رجال بعد ماقصيت شعرك ..
مروان :ماأبغى اصير رجال ابغى شعري ..
سارة بأنتصار :شفتوووو يبغى يصير بنت ...
حازم بصرامة :أنتي أنطمي ولاكلمة ولابتنحرمين من العشاء وعقابك بتشوفينه من هيونة ...
وأمسك بمروان من كتوفة :شعرك انقص يعني خلاص راح لو تبكي عشرين سنه ماراح يرجع ..اي شي يروح مايرجع ...
عيد :مافيه احد يقدر يبكي عشرين سنه ..
زيد :مافيه أحد جرب من قبل يعني ممكن ..
حازم :معتز جيب عدة السباكة بركب الصخان وتعال ساعدني ...

,,,,,,,,

بالسيارة أم بشورة التي تجلس بالمقعد المجاور للسائق ..
:يالله يابنات بصفقة وحدة ..أمي كم أهواهاا ..أشتاق لمرائها ..
البنات يردن وراها لكن فيه وحده خارج السرب ...
فتو:اش فيكم يابنات قلنا بصوت واحد من هذي النايمة ..
أم بشورة :يالله معليش مرة ثانية بصوت واحد ..أمي كم أهواها أشتاق لمرائها آهااا ...
تستمر التدريباات بقيادة أم بشورة حتى يصلوا للأستراحة الذي سيحيوو فيها حفلة نجاح ...
أثناء الحفلة وخلال التوقف لعدة دقائق لتحمية الطيران ..
بشورة وهي تدور الطار بيدها لتحميته :وش بتسوين الليلة لرجعنا ..
هيونة :بسوي حلويات لأم عزيز تبغى خمس أصناف بترسل لي المقادير أخاف المفاجيع ياأكلونها ..
بشورة بضحكة :والله أخوانك يسووونها ..
هيونة :لا بسم الله على اخواني يعرفون أنها مو لنا ..انا اقصد الشيبان فهد وعمة ..
بشورة :اليوم الظهر دخلت على أبوي بديوانية لقيتهم عنده يتغدون ..
هيونة :ابوك الله يصلحة ليش يفتح لهم ...
بشورة :ماتعرفينهم يدرعمون عليه بالديوانية الباب مشرع وأبوي مايحب يرد أحد.. حتى دايم يصر علينا نحسب زيادة
بالأكل مايدري من يجية ..
هيونة :اذا فلسوكم مالي شغل ...
دقات خفيفة على الطار
وأم بشورة :تي رش تي رش ..
بشورة بسرعة :المهم أنا بجي أساعدك ونسهر بعد ماتخلصين شغلك ..
هيونة تهز رأسها بتفهم :وتي رش تي رش ..

,,,,,,,

صلاح مستلقي وتحت رأسه عدت مخدات يشاهد الأخبار ..
معتز :عمي وين رحت اليوم غريبة توك تشرف ..
صلاح :رحت مع رجال لبعارينة ..
معتز :وشربت حليب ..
صلاح :لاشرب كابتشينو ...
معتز :هه هه ماتضحك ..المهم عندي لك شوور ..
صلاح :هات اللي عندك ..
معتز :بما أنك ساكن عندنا من سنة جدي ليش ماتبيع بيتك وتدفع ايجار سكنك عندنا ...
صلاح :ماعندي بيت بعته من مبطي سددت ديوني ..
معتز :من وين لك ديون ماعندك سيارة ولاتدفع فواتير وماعندك مرض تدفع لعلاج وتأكل وتشرب مجاناً ماعمري شفتك
تشتري حتى بريال ومع ذالك راتبك يروح على الديون ..
صلاح :وأنت وش دراك ياورع فهد عندي ديون الدنيا انقلع عن وجهي ..
سارة اللي كانت تستمع للأخبار بتركيز شديد :عمي انت خسرت بالأسهم أو نصبو عليك أو ايش السالفة ليش انت منتف ..
معتز :أنت ماعندك ديون صح بس بخيل تجمع رواتبك وفلوسك تدري إذا مت بيورثك أبوي وأبوي بيموت وأحنا بنورثه يعني أحسنلك عطنا فلوس اللحين عشان نعاملك كويس بدال ماأنت تعيش بطريقة سيئة كمتشرد ...
بغضب يعدل جلسه ويبحث عن عصائة ليظربه فيها ولكنه فز هارباً:الله لايبارك فيكم يانسل ماجد مافيكم خير تتفاولون علي ...
معتز يجلس على السلم بعيداً عن عصاء العجوز وبجوارة تجلس سارة التي ابتعدت خوف من ان ينقلب غضب العجوز عليها كما اعتادوا:جدي ميت حرام تتكلم عنه ...
سارة :فيه سؤال براسي جدي كان شبة عمي صلاح وبابا يعني كذا لامبالي وانتهازي ومستغل ...
معتز :أتوقع أحتمال كبير بس الأفضل أنا نترك الحديث عن الموتى ..
صلاح :وين أخوكم ليش مايحط عشاناا ..
معتز :عشرة وعشرون دقيقة موعد العشاء الذي وضعه الأستاز حازم مافيه ثانية تقديم ولا ثانية تأخير ...
صلاح بغضب :يمل الجوع اللي يذبحكم ياوجة الفقر ..

,,,,,

حازم الذي يحاول أن يستوعب المعلومات بالكتاب أمامة ولكن لايمكن لعقله أن يحفظ أي شي بسبب أزعاج
عيد وزيد ومروان الذي يلعبون بالمسبح البلاستيكي بالحوش ..
ترك الكتاب من يده وفتح النافذة ليصيح بالثلاثة :انطموا اوووص ولاكلمة أذا جيتكم غرقتكم بمسبحكم ذا ..يالله داخل يابهايم ...
لم ينهي جملته حتى أختفوا الثلاثة من تحت أنظاره ..
عاد لكتابة قليلاً قبل أن ينظر لساعته ويجد أن وقت العشاء قد حان ...
تجهيز العشاء عبارة عن تسخين الخبز المحفوظ بالفريزر والذي قد يكون مر عليه عدة أسابيع ...وصنع الشاي ووضع
جبنة المثلثات على السفرة هذا كل مايجب عليه القيام به ...
بعد ساعتين تناول الأطفال عشائهم وذهبوا للنوم أجبارياً وكذلك فعل العم صلاح كان يرتب خلفهم ويكنس الصالة حين دخلت هيونة ومعها بشاير التي تأفف بعد أن وصله صوتها ..
بشورة :هاي يامززز كيفك ..
حازم بنبرة غاضبة :جت أغراضك وحطيتها بالثلاجة ...أعاد لمكنسه لمكانها وصعد للغرفته ..
بشورة وهي تنزل عبائتها :اش فيه مكشر عليه كذا ..
هيونة :مش عارفة مالووو يمكن معصب لأنك دخلتي وهو يكنس يعني شفتي يقوم بالأعمال المنزلية ..
بشورة :ليه أول مرة أشوفه كذا مية مرة دخلت عليه وهو يبدل حفاظة مروان ..
هيونة :تعاالي بس خلينا نشوف شغلنا ..أسويلك قهوة معاية ..
بشورة :لاشكراً مابي قهوتك أنا ماأشرب إلا قهوة عربية ..عندك شاهي أخضر سويلي ..
هيونة :لاياعيوني ماعندي داخله مقهى أنتي ..
صمت قليل وبعده تبادر بشورة التي تجلس على أحد مقاعد طاولة الطعام البلاستيكية ..
بشورة :تصدقي وأنتي ساكته كذا ايش اسمع ..تي رش تي رش ...
هيونة بضحكة وهي تتفحص تواريخ الصلاحية :بالله كم مره طلبوها اليوم انقرفت منها ...
بشورة :يجي عشر مرات ..
صمت ثواني وبعدها
هيونة :أيوة صحيح اش فيك اليوم على فتو فجأة قمتي عليها
بشورة :البنت هذي زي الشوكة بخاصرتي ماأحبها ...
هيونة :ياشيخة اتقي الله فتوو عسل
بشورة :عسل طل ماانتي شايفته كيف تتميلح قدام مازن ولد خالتي ...
هيونة :خليها تتميلح لين بكرة يمكن ربك يكتب لهم نصيب ببعض
بشورة :عشم أبليس بالجنة ...
هيونة :وي ليه لايكون حاطة عينك عليه
بشورة :لا ياحبيبتي بس بعد تحلم بيه أصلاً مازن بيتجوز بنت عمه وفتو ماهي من ثوبنا ...
هيونة :والله أنتي معقدة وحشرية ترى هو ولد خالتك مو أخوك يتزوج اللي يبغى ..
بشورة :احنا اش فينا باقي نتظارب اللي يسمع يقول الرجال راح يخطبها ..
هيونة اللي بدأت بتغميس البسكويت بالحليب وصفة بصينية :يالله شمري عن ذراعك وساعديني جاية تطقي حنك أنتي ...
بشورة تبدأ بغسل يديها :وشي ثاني ترى البنت تحسب نفسها بتصير الرئيسة بعد أمي ..
هيونة توقف عن عملها :ليش أمك بتعتزل ...
بشورة :لاا بس كذا البنت تفكر لأنها أقدم وحدة بالفرقة ...
هيونة :والله أنتي عندك تكهنات عجيبة ...
بشورة :المهم ماقلتيلي وش بتسوين فترة الصباح بما أن ماعاد فيه كلية ..
هيونة :ببحث بهالمحلات اللي يوظفون فيها عاملات نسائية ..
بشورة :كويس شكلي بدورلي وظيفة معاك ..
هيونة :واااو أنجاز بتعتقين جلست البيت أخيراً
بشورة :ياختي طقت تسبدي من الفرقة بدورلي وظيفة واترك الطق ..
هيونة :والله الفرقة بدونك مالها طعم ..
بشورة :ليه انتي بتستمرين بالفرقة بعد الوظيفة ..
هيونة :اكيد انا محتاجة كل قرش يكفي أيجار البيت اللي يكسر ظهري كل شهر ..
بشورة :والله غبنة بعد ماكان ملك لكم صرتو تدفعو أيجارة ..
هيونة :ياشيخة لاتذكريني والله ياني أحقد على فهوود لو تذكرت هالسالفة لدرجة أفكر أذبحه وهو نايم من شدة القهر ..
ضيع بيتنا الله يضيعه ..
بشورة بضحكة :هو ضايع خلقة تدعين عليه زيادة أدعي الله يهدية لكم ..
هيونة :مين اللي بيهتدي فهوود ...أبليس يهتدي وهو عاصي ..
بشورة :الله يصبرك ...
,,,,,

رنين منبه صلاح يضج بالبيت كله ... هيونة تأفف بفراشها ....حازم يصيح به أغلقة ...ومعتز يبكي ...
سارة لهيونة التي تشاركها غرفتها :أنا رميته عشرين ألف مرة بالزبالة ..المره هذي برمية بأخر الحارة ..
هيونة :سارونة راسي يعورني خلاص مافيك نوم أطلعي من الغرفة ..
تنزل بعينين مازالت ناعستين للتتفاجيء به يفصل أفياش الرسيفر وشنطة الكمبيوتر المكتبي ...
سارة :بابا اش تسوي ..
فهد بأستعجال :هذي على بعضها ماترجعلي المية اللي سرقوها القرود مني أمس ..
سارة بعد أن ادركت نيته صاحت بجنون :هيوووووونة ...حاااازم ...الحقووني..
نزل الأثنان ولكن بعد فرارة ..
سارة :سرقهم سرق رسيفرنا والكمبيوتر ...
حازم بشعرة المبعثر وصدرة العاري يحدق بالكمبيوتر المكتبي الذي لم يتبقى منه إلا شاشته ..وبغضب:طيب كان فصلت الميموري يااثووووور كل بحوثي فيه ..
هيونة تبدو تغلي من داخلها تقف على السلم وهي تقضم اظافرها :والله لطلعها من عينك يافهووود النحس ...
العائد من سهرته للتو الأبن شديد الشبة بأبية يدخل عليهم وهم بهذا المظهر :بسم الله سكنهم مساكنهم اشبكم
كذا شايفين شبح ..واشبوو الوالد شخط بالسيارة كأنو مطارد وش مسوين فيه يامفترين ..
هيونة هجمت عليه تدفعه :انت بررررى اطلع بررررى الحق أبوك عساكم لجهنم ...
محمد يحاول الدفاع عن نفسه قبل أن يكتفه حازم الذي يصغره بست سنوات ولكن يفوقة بالقوة الجسدية :يالله برى البيت
هذا لاتعتبه ...محرررم عليك سمعتني ..
القى هذا الكلمات على مسمعة ودفعه مع باب الشارع قبل أن يوصده خلفة ...
مازلت ترتجف من الغضب وسارة الخائفة تراقبها وكأنها تنتظر الأنفجار منها بأي لحضة ..
ببطء تسير للغرفة الرئيسية بالمنزل عيون حازم وسارة تلاحقها ..
وبحركة مفاجئة تتوجة للمطبخ لتعود منه بكيس أسود ..تبدأ بأفراغ دواليب الغرفة ...
سارة :ايش تسوين بغرفة ماما ..
هيونة بأستهزاء :ماما ماني شايفة أي ماما هنا .. كلها أغراضة ..
سارة تحدق بصورة الفتاة شديدة الجمال المعلقة على الحائط وبألم :لاترمين صورة ماما ...
هيونة بعد أن جمعت أكبر كم من ملابسة وأغراضة :حازم مبروك عليك الغرفة الجديد ..
خرجت وهي تسحب الكيس خلفها لتخرجها للحوش الخلفي وبدرام المحروقات ترمي كله أغراضة وتصب عليها زيت
ثم عود كبريت مشتعل ...

,,,,

منتصف الظهيرة ..
معتز والتوأم وسارة يلعبون أونو ...مروان يراقبهم ويرغب بالمشاركة .. العم صلاح يعود من صلاة الجمعة بعد تناول
الغداء في منزل أحد معارفة ...
يحدق بأستنكار بالشاشة السوداء :وين جهازكم ..
معتز :سرقه فهوود .
بعد تفكير قليل :وماجبتووو غيرة ..
سارة :ليش ماتجيب أنت اكثر واحد يجلس عليه ..
صلاح :وين محمد ..
سارة :طردته هيونة وحازم رماه بالشارع ...
زيد :هيونة حرقة ملابس فهود ...
صلاح بغضب مفاجي :ال **** العاقة ..
يتمتم لنفسة :اللهم لك الحمد اللي منعتني من الزواج ولاجاني عيال عاقيين ..
معتز :عمي عمممي عميي
صلاح :عمت عينك وش تبي ..
معتز :ساعة لمين تسمع أنت لازمك سماعات ..أقووول أنت وش منهجك ..
صلاح بأستنكار :منهج أيش ...
معتز :يعني أنت علماني أو ليبرالي أو أسلامي ..
صلاح :أقول بلاخرابيط وقم سولي شاهي ...
معتز :سوير روحي أسألي هيونة نطيع عمي أو مقاطعينة ..
سارة :يعني أنت ماتفهم أكيد مانطيعة هو من المغضوب عليهم ...
صلاح بغضب يرفع عصاة ليظربهم :اي ال**** ياللي ماتربيتم أنا مغضوب علي يانسل ماجد الفاسد ...
يتقافز الصبية من حوله يبقى مروان ليتلقى ظربة من عصا العجوز على ظهرة ...
هيونة التي كانت تحاول أخذ قيلولة مع أن هذا مستحيل في منزلهم تنزل على صياح مروان :هيي ايش فيه
سارة الخائفة :عمو ظربة ...
هيونة بصبر :عمي قلنا لك ألف مرة أنتبة لعصاك لاتستخدمها بعشوائية ..
صلاح بغضب :كله منك أفسدتي أخوانك خليتيهم مثل عيال الشوارع ماعاد عندهم أدب ولاأحترام
هيونة بلؤم :أنا بس ورثتهم التربية اللي تربيت عليها من أبوي .. تدري وش تربيته أكذب ماأحترم أحد وأكون محتالة ..




هنا نتوقف ..

رواية رجال الدين
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة