U3F1ZWV6ZTE5NzUwNDc4Njc4X0FjdGl2YXRpb24yMjM3NDU2NzU0Nzg=
recent
أخبار ساخنة

الات تقنيه تقرأ كل مايدور في العقل بكامل تفاصيله. "حلم بدأ يتحقق"

الات تقنيه تقرأ كل مايدور في العقل بكامل تفاصيله. "حلم بدأ يتحقق"
الات تقنيه تقرأ كل مايدور في العقل بكامل تفاصيله. "حلم بدأ يتحقق"
 يعكف علماء وخبراء في الذكاء الاصطناعي تلك الأيام، على تحديث آلات تستطيع قراءة الرأس البشري، وهو ما كان قديما حلما أصبحت بوادر تنفيذه حقيقة في عصرنا الجاري.

ويعمل العلماء على الجمع بين عمليات مسح الرأس الأكثر تعقيدا والذكاء الاصطناعي، بهدف إصدار معدات تستطيع تتبع أفكار الإنسان، على حسب ما يقول جيري كابلان، الباحث في ميدان النفوذ الاجتماعي والاقتصادي للذكاء الاصطناعي.

ويقول كابلان، الأستاذ في كلية الحقوق بجامعة ستانفورد بأميركا: "عندما بات استعمال التصوير بالرنين المغناطيسي شائعا في الثمانينات، مكن هذا العلماء من التعرف على الرأس بأسلوب لم يسبق لها مثيل".

ويضيف كابلان، في نص نشرته جريدة "وول ستريت جورنال" الأميركية، الاحد، أن تلك التكنولوجيا أتاحت للعماء مشاهدة ألياف المخ الرخوة بشكل مفصل، وقدم الرنين المغناطيسي لمحة لا تقدر بقيمة لمساعدة السقماء الذين تضررت أدمغتهم.

وبحلول التسعينيات، بدأ الباحثون في قياس الاختلافات في أنحاء المخ باستعمال التصوير بالرنين المغناطيسي "الوظيفي"، ليكتشفوا طريقة تدفق الدم الحامل للأكسجين إلى الرأس ونشاط الرأس وليس بنيته لاغير.

ومكن ذلك الكشف علماء الأعصاب الذين يدرسون العمليات العقلية، بواسطة الرنين المغناطيسي، من تحديد أجزاء الرأس التي تتفاعل مع المفردات والروائح وبعض الوجوه.

وقد كانت تلك نافذة يمكن بواسطتها رصد الرأس وهو يتفاعل مع العالم الخارجي. وفجأة تمكن العلماء من تتبع أفكار الإنسان وهي تتمدد عبر الأنحاء الملونة بألوان قوس قزح عن طريق عمليات تحليل الرأس.

واليوم، يلتحق بـ تكنولوجيا الرنين المغناطيسي معدات أجدد، ما زال بعضها قيد التعديل، الأمر الذي سيتيح للعلماء تتبع حالاتنا العقلية باهتمام أضخم، بحسب ما يقول كابلان، الذي يرأس الجمعية العالمية لأخلاقيات الأعصاب.

ويقوم الباحثون بتجميع مقادير عظيمة من بيانات تحليل الرأس، وتحليل تلك "المعلومات الكبير جدا" باستعمال أجدد التقنيات الحسابية، خاصة تكنولوجيا ما يعلم "التعلم الآلي"، وهو حقل فرعي من الذكاء الاصطناعى مختص في إيجاد أنماط دقيقة يصعب اكتشافها.

وقد كانت مستهل الثورة في ذلك الميدان حين بدأ العلماء في أعلن مسألة كيف تشكل أدمغتنا العينية عقولنا غير المحسوسة، الأمر الذي قد يعاون في الإجابة عن الأسئلة الرئيسية بخصوص الإدراك والإرادة والذاكرة.

المصدر:سكاي نيوز 
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة